حول محشفا طوفا وأبناء الجيل الثالث

أقيمت جمعية محشفا طوفا عام 2003 بهدف تقليص الفجوات الاجتماعية من خلال إتاحة التكنولوجيا. تقوم الجمعية بابتكار، تفعيل وقيادة برامج تكنولوجية في مختلف أنحاء البلاد للشرائح السكانية من كل المجتمع، مع التشديد على الضواحي الاجتماعية والجغرافية في إسرائيل. تقيم الجمعية وتشغل مراكز تكنولوجية جماهيرية في أنحاء البلاد، وصفّ حواسيب متنقل يتم بواسطته إجراء مئات الدورات التأهيلية التكنولوجية بمختلف المستويات والمضامين.

تستخدم جمعية "محشفا طوفا" التكنولوجيا كأداة لتقليل الفجوة التكنولوجيا. تحوّلت التكنولوجيات من تحدٍّ إلى فرصة، وأصبح الحاسوب أداة مثيرة للاهتمام والمتعة. يقوم المشاركون بتعزيز شعورهم بالتقدير الذاتي وبقدرتهم، وينفتح أمامهم باب لتوسيع عالمهم الاجتماعي، توسيع نطاق مجالات اندماجهم في المجتمع بموازاة تطوير معرفتهم الشخصية والتكنولوجية، بالإضافة إلى مشاركتها مع الآخرين.

اعتباراً من عام 2018، في حين اكثر من 15 سنة من الخبرة من الخبرة في تعريف شرائح الجيل الثالث على الأدوات التكنولوجية، تم اختيار محشفا طوفا لتكون جهة مشغلة ضمن المشروع الوطني للنهوض بالمهارات الرقمية لدى المواطنين المسنين، كوسيلة لدفع عجلة الشيخوخة النشطة، وهو مشروع مشترك بين وزارة المساواة الاجتماعية وجوينت - إيشل.

في إطار المشروع، اكتسبت الجمعية خبرة مهنية في المجال، من خلال مرافقة جهات مهنية من عالم الشيخوخة والتكنولوجيا. من بين عدّة أمور أخرى، تم في إطار المشروع فحص المضامين الأكثر إثارة للاهتمام وفائدة بالنسبة لهذه الشريحة، مختلف طرق التعلّم، كمية المشتركين الصحيحة، ساعات التعلّم والاحتياجات العينية التي قد يحتاجها المشاركون في الدورة من أجل استيعاب المضامين. من هنا، تم توفير حلول ملائمة لاحتياجيات الشيخوخة.

ادعمنا

محشفا طوفا هي منظمة غير ربحية تدير الموقع "معًا بمعزل" بدون تمويل. نحن بحاجة إلى دعمكم لمواصلة هذا العمل الهام.